ثقافة وفنون

" العبودية "للأديبة اليمنية ريلا الدميني
07/04/2015 05:30:16

بقلم/ ريلا الدميني لي حبيبة لا تُناور كُلها خفة و شطاره راحتي بالقرب منها أتنفسها عُصاره من هواها أنا أحيا دُنيتي معها إثاره غير أني ضِقتُ ذرعاً حاصرتني بمهاره ملئت صدري عُباباً فاستحال الصدرُ ناره كلما رُمتُ فراقاً قالتِ الحُلوة خساره فإذا ماغادرتني تُهتُ من حاره لحاره و أنا أبحثُ عنها مثل لاعب في مباره صِرتُ عبداً لا يُقاوم صارت الدنيا عباره تتلخص في جميلة حلوةٌ تُدعى سيجاره

التعليقات
أضف تعليق