مقالات صحفية

شبوة في حضرة سيف ذي يزن
26/08/2019 19:56:09
أحمد صالح العطعطي

أحيانا يشعر المتابع بقَرَف شديد حينما يرى طمساً بشعاً للتاريخ، ومحاولة سلخ أعرق شعب عن أصوله عبر المال، بغية مساواته مع الملفلفين الذين يمولون عملية الانسلاخ حتى يزيحوا عن أنفسهم عقدة النقص التي دفعتهم إلى هذا العمل اللأخلاقي ..

والأمر يطول لو تتبعنا تفاصيله وسنكتفي بإنعاش الذاكرة العربية للحديث عن شبوة  محافظة سيف ذي يزن بن ذي يزن.

من المعروف وبشكل قاطع لدى المتخصصين في التاريخ أن سيف ذي يزن يعود أصله إلى مديرية نصاب في محافظة شبوة حالياً وتحديداً من وادي عَبَدان.

ويسجل نقش مسند في وادي عبدان اسم القيل الكبير  (ملشان أريم) أنه قام بتشييد وتفخيم القصر يزن والمدينة عبدان ويذكر النقش أنه مؤرخ في العام ٤٧٠ من التقويم   الحميري الموافق سنة ٣٥٥ ميلادي فأصبح القصر يزن هو مقر ملوك الدولة الحميرية المحليين، والذين كانوا في إطار الملوك التبابعة فتلقب كل الملوك الذين حكموا من القصر يزن من يومئذ بلقب ذي يزن اي صاحب القصر يزن الواقع في مدينة عبدان، بوادي عبدان في مديرية نصاب حالياً محافظة شبوة والتي كانت عاصمة لكل إقليم حضرموت. 

وقد استمرت أسرة ملشان أريم في الحكم زهاء مائة سنة وتلقب ملوكها بذي يزن.

انتقل الملك بعد ذلك إلى أسرة عامر ذي يزن وهو الجد الثالث للملك سيف ذي يزن بن معدي كرب ذي يزن بن سميفع أشوع ذي يزن بن شرحبيل يكمل بن عامر ذي يزن.

وتولى عامر ذي يزن - جد سيف- الملك في مدينة عبدان بدعم مباشر من الملك التُبَّع  أسعد الثاني الذي عاصره عامر ذويزن وكان مقرباً منه جداً. 

والملك أسعد هذا هو الذي حكم في الفترة من ( ٤٥٠-٤٧٧م  )   وامتد سلطانه إلى تخوم الأناضول وآمن بالنبي صلى عليه وسلم قبل مبعثه بأكثر من مائتين وخمسين عاما حينما مر على يثرب وعسكر خارجها ولم يدخلها اجلالاً كونها المكان الذي سينتشر منها الدين الخاتم بما كان عنده من معرفة وعلم بذلك، ودعا رؤساء يثرب إليه وأخبرهم بهذا ونظم قصيدة عجيبة تداولها المؤرخون وأصحاب التراجم والمفسرون قال فيها:

شهدت على أحمد أنه.... رسول من الله باري النسمْ
نبي وجدناه في الزبر.... به يُهتدى  وبه  يُعتصمْ
فلو مُد عمري إلى عمره.... لكنت وزيراً له وابن عمْ
وألزمت طاعته كل من.... على الأرض من عُرب أو عجمْ
وفرّقت بالسيف أعداءه.... وفرّجتُ عن صدره كل غمْ

قال ابن كثير: قال السهيلي "ولم يزل ذلك الشعر الذي قاله أسعد تتوارثه الأنصار حتى ظهر الإسلام" 

وتزوج عامر ذو يزن جد الملك سيف  بإبنة الملك التبع أسعد الثاني فتعتبر ابنته جدة للملك سيف ذو يزن.

وعامر ذو يزن هو إبن أسلم بن الحارث بن مالك بن زيد بن الغوث بن سعد بن عوف بن عدي بن مالك بن زيد بن سدد بن حمير الأصغر الذي ينتسب إليه الكثير من أبناء محافظة شبوه كما فصّل ذلك الهمداني في الإكليل. 

وقال المؤرخ الهمداني "كان عامر ذو يزن أحد أقيال حمير العظماء..." ثم ذكر "أن عاماً تزوج إبنة أسعد تُبّع، وكان عنده مكيناً، فمرّت به يوماً في مجلسه من بعض قصوره بُنية لذي يزن من بنته فقرّبها ثم قال:

يا إبنة القيل ذي يزنْ.... جدك اليوم خير منْ
حلّ في ذروة اليمن..... ما بين صنعاء إلى عدنْ

وتدل النقوش التي عُثر عليها أن الملوك الملقبين ب"ذي يزن" والذين كان مقر ملكهم في شبوة أهل توحيد وإيمان، من ذلك ماذكره بتروفسكي في موسوعته التي أطلق عليها إسم ملحمة أسعد الكامل أنه عثر على نقوش حميرية في وادي كوكب شمال نجران وفيها " ليرحمنْ الرحمن أبناء ملكنا جدن ذي يزن آمين". 

وما يدل على إيمانهم بالنبي محمد ما أورده المحقق التاريخي محمد بافقيه في نقوش تاريخ اليمن القديم في نقش على لسان شرحبيل يكمل ذي يزن وهو الجد الثاني للملك سيف ذي يزن استفتحه بإسم الله الرحمن الرحيم ثم إسمه ثم ذكر فيه قضايا سياسية وعسكرية كثيرة وختمها بقوله "وضع هذا المسند في حماية السماء، ويستعيذ بالرحمن العلي من كل مخادع يحاول طمسه، صيغ وسُطِّر وقُدِّم باسم الرحمن، صاغه تميم ذو حذية، بمحمد" ومعنى بمحمد أي ونستشفع إلى الله بمحمد الذي سيجي. 

و لما ضعف الحكم المركزي للتبابعة في صنعاء بدأ  الغزو الروماني الحبشي حيث جهز الملك الروماني جوستيان ٢٤٠ سفينة رومانية ومثلها من الحبشة مع عشرات الآلاف من المقاتلين بالإضافة إلى مقاتلين وسفن من النوبيين والبليميين الخاضعين للرومان واجتاحوا سهول تهامة سنة ٥٣٣م وصولاً إلى صنعاء فأوقفهم الملك الحميري ابن شبوة معدي كرب ذي يزن بن سميفع ذيزن على حدود نقيل يسلح ووحَّد بقية أجزاء اليمن وصانها من قاع جهران إلى عدن ومن شمال نجران إلى ظفار وسط عُمان ومهدي كرب ذي يزن هذا هو والد سيف ذي يزن، وحصلت محاولة لتحرير اليمن عام ٥٤٢م ولم تنجح بسبب المعاهدات التي عقدها أبرهة مع أذواء وأقيال المرتفعات الوسطى. 

في عام ٥٧٠م جهز القائد الحبشي أبرهة حملة عسكرية إلى مكة فهلكت في الطريق، وهو العام الذي توفي الملك معدي كرب ذي يزن في قصر أحور  وخلفه أبنه سيف وجهز من قصر يزن في عَبَدَان مائة ألف مقاتل بمشاركة رمزية من ٦٠٠ مقاتل من الفرس الأعداء التاريخيين للرومان، فقضى على الأحباش وقتل مسروق بن أبرهة في معركة غيمان عام ٥٧٢م ودخل قصر التبابعة في صنعاء والمسمى غُمدان، وجاءته الوفود من أنحاء الجزيرة العربية لتهنئته باعتباره رمز العرب حينها. 

قال بن خلدون "لما استقل سيف ذي يزن بملك اليمن وفدت عليه وفود العرب يهنئون بالملك، وبما أرجع من سلطان قومه وأباد من عدوهم. وكان في من وفد عليه مشيخة قريش، فوفدوا عليه في عشرة من رؤسائهم وكان فيهم عبدالمطلب بن هاشم بن عبد مناف. 

وهنا تذكر الملك سيف ذي يزن ما توارثه عن آبائه من علم الكتاب ووجودها فرصة ايتأكد من مولد النبي الذي دنا زمن مبعثه. 

ذكر ابن كثير في البداية والنهاية والمسعودي في مروج الذهب وابن خلدون في تاريخه عن زرعة بن سيف ذي يزن الذي حضر لقاءات والده مع وفد قريش ثم مع عبدالمطلب لوحده أن الملك الحميري سيف سأله عن أبنائه ولما علم بوجود طفل يتيم  اسمه محمد وجّه عددا من الأسئله ل عبدالمطلب ثم أخبره بأن محمداً سيكون نبي هذا الزمان واوصاه به خيراً. 

قال ابن خلدون "وأوصاه به وحظه على الإيلاء في القيام عليه، والتحفظ من يهود وغيرهم، وأسرّ إليه البشرى بنبوته" 

وزُرعة بن سيف ذي يزن الذي حضر هذه اللقاءات وروى عن والده حوار البشرى وكان قد ورث الملك من بعد والده على مناطق واسعة ما بين نجران إلى عدن، ولما بعث النبي صلى الله عليه وسلم كان من أوائل من آمن به وقد ترجم له ابن حجر في الإصابة وكذلك الذهبي في السير وغيرهم. 

من هذا السرد التاريخي نجد أن أبناء اليمن وملوكها وفي مقدمتهم شبوة َحضرموت كانوا أهل توحيد وإيمان حتى قبل أن يبعث محمد صلى الله عليه وسلم بالتوحيد، وكانوا أهل ملك وعزة وشموخ ومسؤولية تجاه وطنهم الواحد لا يهدأ لهم بال حتى يحرروه من كل غازي أو طامع طاري. 

ونجد محافظة شبوة اليوم تسطر التاريخ اليمني من جديد وحرياً بأبنائها استلهام هذا التاريخ المجيد، حيث تقع عليهم مع كافة إقليم حضرموت مسؤولية تاريخية تجاه اليمن كل اليمن بما يحملوه من رصيد تاريخي  يمتد لآلاف السنين، ولعل من نافلة القول أن سلخ أي شعب عن تاريخه وحضارته لا يقل جرماً عن قتله وإبادته، كما أن دعوات الفتنة المناطقية المدعومة بالمال ليست أقل سوء من دعوات العنصرية الحوثية المدعومة بالمذهب والإرهاب. 

_______

المصادر لمن أراد الاطلاع ..

١/تاريخ بن خلدون ج٢
٢/البداية والنهاية لابن كثير ج٣
٣/تفسير ابن كثير ج٤ تفسير سورة ق
٤/مروج الذهب للمسعودي ج٢

٥/ملحمة أسعد الكامل لبروفسكي النقش رقم ٥١٣ و٥١٤
٦/تاريخ اليمن القديم محمد بافقيه نقش رقم ١٠٢٨
٧/الاكليل لأبي الحسن الهمداني ج٢

٨/نقش عبدان الكبير د/محمد بافقيه
٩/الاثابة في تمييز الصحابة ج١

١٠/ يمانيون في موكب الرسول للفرح ج١

التعليقات
أضف تعليق