مقالات صحفية

29/06/2016 1:05:25

محمد جميحعمران نت-القدس العربي.انتهت محادثات السلام اليمنية في ‫#‏الكويت‬ إلى فشل ذريع. نعم.. فشل ذريع. صفر كبير هو نتيجة أسابيع طويلة من الحوار مع عبدالسلام فليته، الذي قال الراحل عبد

28/06/2016 3:12:04

التقى ‫#‏الحوثيون‬ اليوم بالوفد الاميركي الذي يزور ‫#‏الكويت‬ ، كان هذا خبراً عادياً في ظل مجموعة أخبار كثيرة تتحدث عن نشاط لافت لهم يسبق التعزيزات الحكومية والعربية ال

25/06/2016 12:32:43

تحدث عنوان يتداول اليوم عن "امتعاض حوثي بعد تسريبات عن تقارب إصلاحي صالحي". وبالطبع، هذا ما يريده "مطبخ صالح" لا ما هو قائم فعلا.في حكاية قديمة أن أحد اللصوص دخل مسجدا في غير أوقات

25/06/2016 12:25:07

جماعات إيران في المنطقة مثل حزب الله، والحوثيين، وجماعات التشيع السياسي بشكل عام، يأخذون- اليوم - على مخالفيهم أنهم يطلقون ألفاظاً مثل "رافضة، أو روافض، وكفار" على عموم المسلمين الشيعة. 

21/06/2016 10:18:02

أثارت قضية احتجاز ميلشيا الحوثي لمكتبة مركز العمراني الملحقة بجامع بلال في صنعاء، ردود فعل قوية، رغم ان الحوثيين قد خطفوا دولة كاملة ومؤسسات عسكرية وأمنية وأكاديمية.  لو تأملنا جيداً في ما ن

20/06/2016 1:15:26

*عبداللطيف المرهبي . تعزيز العملية السياسية هو الضامن الحقيقي لإعادة بناء الدولة اليمنية المنشودة بعد استعادتها من يد الانقلاب العنيف للمليشيا الحوثية ومن حالفها من مجموعة صالح . اذ لا يمكن لليمنيين ا

18/06/2016 11:13:10

الأستاذ حسن زيد نشر البارحة منشوراً يلعن فيه ويسب لي ولعدد ممن تفاعل مع قضية ذهابه لمفتي الجمهورية القاضي محمد بن إسماعيل العمراني برفقة صالح الصماد، لإرغامه على التنازل عن مكتبة مركز العمراني، بعد سي

17/06/2016 1:54:45

بقلم/ منى صفوان العلامة القاضي الكبير "محمد بن اسماعيل العمراني " لم يكفر الحوثيين، ولم يصدر أي فتوى ضدهم، والتزم الحياد وابتعد عن الجدل السياسي معهم، فلماذا تحركوا ضده؟. الرجل الوقور

17/06/2016 10:03:44

د.محمد جميح. حتى علامة اليمن الكبير، رمز السلام والتسامح، الرجل العابر للمذاهب، العالم الجليل الذي رفض أن ينجر إلى معارك سياسية، ورفض أن يكفركم، ورفض الفتوى بالجهاد ضدكم! حتى العمراني الذي ي

14/06/2016 10:13:51

الذين يسمحون لأنفسهم بالحديث عن استبقاء جماعة الحوثي المبني منهجُها على العقيدة القتالية الخمينية كائناً من يكونون ـ دولاً أو أفراداً أو جماعات ـ أقلّ ما يقال أنهم لا يعرفون خطورة الكارثة القائمة بوجو